فن وثقافة

فى حفل توقيع كتاب عن مئوية التأسيس للقنصل إميل رحيموف : أذربيجان تعلن عن جمعية للصداقة المصرية الأذربيجانية .. وتسيير أول رحلة طيران بين باكو وشرم الشيخ ٨ نوفمبر المقبل

كتب _ أيمن حبنة:

أكد تورال رضاييف سفير أذربيجان بالقاهرة أنه يجرى حاليا تأسيس جمعية للصداقة المصرية الأذربيجانية لتدعيم أواصر العلاقات السياسية والإقتصادية بين البلدين والصداقة بين الشعبين ويتولى إجراءات تأسيسها سيمور نصيروف رئيس الجالية الأذربيجانية بمصر بالإشتراك مع أصدقاء مصريين يحبون أذربيجان ويشاركون مع إخوانهم الأذريين فى جميع الفعاليات التى تنظمها سفارة أذربيجان بالقاهرة وجميع الدورات التدريبية التى تنظمها الجالية الأذربيجانية بمركز تعارف بالمقطم .

جاء ذلك خلال الندوة التى نظمتها سفارة أذربيجان بمقرها بالمعادى بمناسبة صدور كتاب جديد للدكتور إميل رحيموف قنصل أذربيجان بمصر بعنوان ” أذربيجان ومئوية التأسيس ( ١٩١٨ – ٢٠١٨ ) الجمهورية الديمقراطية الأولى فى الشرق الإسلامى ” وشارك فى حضورها سيمور نصيروف رئيس الجالية الأذربيجانية وآذار عباس المستشار السياسى بالسفارة و الدكتور عادل درويش مدير المركز الثقافى المصرى فى أذربيجان الأسبق وأستاذ الرياضيات بجامعة حلوان ولفيف من الصحفيين والإعلاميين وقام بتقديم الندوة الدكتور أسامة عبدالرحمن المدرس بكلية التربية الفنية جامعة حلوان .

وأضاف سفير أذربيجان بالقاهرة : وتدعيما للعلاقات بين البلدين قررت أذربيجان تسيير أول رحلة طيران لها ما بين عاصمتها باكو وشرم الشيخ مباشرة يوم ٨ نوفمبر المقبل كما سيتم تبادل زيارات الوفود بين البلدين فى إطار الإحتفال بمئوية التأسيس.

وأعلن الدكتور إميل رحيموف قنصل أذربيجان عن تنظيم السفارة فى الإسبوع الأول من شهر نوفمبر فاعلية بعنوان ” اليوم الأذربيجانى ” بنادى المعادى يتم فيها الإحتفال بمئوية التأسيس من خلال ندوات ثقافية وفاعليات فنية.

وإستعرض رحيموف ما تضمنه الكتاب من خمسة مباحث وخاتمة تناولت بالشرح الموقع الجغرافى لأذربيجان فى منطقة جنوب القوقاز والصعوبات التى واجهتها أذربيجان لحصولها على إستقلالها عام ١٩١٨ إذ وقعت فى هذه الفترة مذبحة ٣١ مارس ١٩١٨ على يد إستيفان شاوميان وهو من البلاشفة من حزب الطاشناك الأرمنى حيث أصدر تعليمات لعناصر حزبه التى تضم الأرمن والروس بالهجوم على المسلمين فى أذربيجان وإستمرت المذبحة لمدة ثلاثة أيام راح ضحيتها حوالى ٥٠ ألف قتيل وإعتبر يوم ٣١ مارس يوم حداد وطنى فى البلاد إلا أن المجلس الوطنى الأذربيجانى برئاسة محمد أمين رسول زاده أعلن فى ٢٨ مايو ١٩١٨ إستقلال أذربيجان التى أصبحت أول جمهورية ديمقراطية فى الشرق الإسلامى.

وأضاف : ونجحت الجمهورية الوليدة فى إعداد دستورها المبنى على الحقوق المتساوية وفى ٢٦ يونيو ١٩١٨ تم تأسيس جيش وطنى أذربيجانى ولكن الإستقلال الأول لم يدم طويلا إذ وقعت أذربيجان تحت الإحتلال السوفيتى عام ١٩٢٠ وتحررت عام ١٩٩١ وفى تلك الفترة وقع إقليم قراباغ الجبلى تحت الإحتلال الأرمينى ووقعت مذبحة ٢٠ يناير عام ١٩٩٠ على يد السوفيت وفى تلك الفترة تولى القيادة الزعيم حيدر علييف وفى ١٨ أكتوبر ١٩٩١ تم إجتماع المجلس الأعلى لجمهورية أذربيجان وتم إعتماد القانون الدستورى لإستقلال جمهورية أذربيجان وأصبحت الوريث الشرعى لجمهورية أذربيجان الديمقراطية التى تم تأسيسها فى ٢٨ مايو١٩١٨

وأوضح الدكتور إميل رحيموف أن الإتحاد السوفيتى وأرمينيا إستغلا ما تشهده الدولة الوليدة من إضطرابات سياسية وإقتصادية لتحقيق هدف كل منهما وسارعت أرمينيا بدعم من الجيش السوفيتى باحتلال إقليم قراباغ الجبلى والمحافظات المجاورة له أى ما يعادل ٢٠٪ وإرتكب الأرمن مذبحة خوجالى فى فبراير عام ١٩٩٢ فقتلت ٦١٣ مدنيا من بينهم ١٠٦ نساء و٣٦ طفلا و٧٠ من كبار السن وجرح ١٠٠٠ شخص وأسر ١٢٧٥ و١٥٠ شخصا فى عداد المفقودين وأصدرت العديد من المنظمات الدولية قرارات أكدت حق أذربيجان فى أراضيها وألزمت الجانب الأرمينى بالإنسحاب منها دون شرط لكن الجانب الأرمينى يصر على تجاهل كل هذه القرارات والمنظمات الدولية المصدرة لها لفرض حل يعتمد على سياسة الأمر الواقع الذى لن تقبله أذربيجان على الإطلاق.

وأشار رحيموف إلى أنه فى عام ١٩٩٣ تولى الزعيم حيدر علييف مقاليد الحكم ونجح فى وضع اللبنات الأولى للجمهورية الحديثة ووضع أسس النهضة الشاملة وفى عام ٢٠٠٣ تولى الرئيس إلهام علييف الحكم ونجح فى تأسيس جيش قوى إذ بلغ حجم النفقات العسكرية عام ٢٠١٨ ما يقرب من مليار و٧٠٠ مليون دولار ويعتبر ثلاث أضعاف النفقات العسكرية لأرمينيا حيث تصل ميزانيتها نحو ٥٠٠ مليون دولار وخمس أضعاف النفقات العسكرية لجمهورية جورجيا التى تصل ميزانيتها ٣٠٠ مليون دولار وإحتل الجيش الأذربيجانى المرتبة ٥٩ فى العالم والمرتبة الأولى فى جنوب القوقاز.

جدير بالذكر أن الندوة تضمنت عدد من الكلمات المفعمة بحب أذربيجان والإشادة بها وشهدت أجواء إحتفالية لتوقيع الكتاب يسودها الود والمحبة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى