الأخبار

رئيس الشركة المنظمة لـ”إيجبس 2018″: مصر ستصبح مركزا رئيسيا لصناعة البترول / صور

قال كريستوفر هادسون، الرئيس التنفيذى لقطاع الطاقة بشركة DMG المنظمة لمؤتمر مصر الدولى للبترول (إيجبس 2018)، إن خطط العمل التى ينفذها قطاع البترول جعلت مصر محط أنظار العالم، ما يدعم خططها فى التحول لمركز إقليمى للطاقة

وأضاف “هادسون”، فى مؤتمر صحفى أن مؤتمر مصر الدولى للبترول يشهد هذا العام مضاعفة أعداد المشاركين، إضافة لدول جديدة تشارك لأول مرة، وحوالى 150 خبيرا، و40 جلسة فنية بجانب الجلسات الرئيسية، كما أن هناك جلسة مخصصة للسلامة والصحة المهنية والبيئة التى يوليها قطاع البترول أهمية كبرى، مشيرا إلى الدعم الكامل الذى يقدمه وزير البترول لإنجاح المؤتمر الذى ينقل للعالم صورة مصر الحقيقية كدولة واعدة فى صناعة البترول والغاز.

وأكد الرئيس التنفيذى لقطاع الطاقة بشركة DMG، أن مؤتمر معرض مصر الدولى للبترول والغاز أصبح ملتقى بتروليا عالميا لكبريات الشركات العاملة فى هذه الصناعة، بما يسهم فى تقدم صناعة البترول والغاز فى مصر، مشيرا إلى أن مصر تعد قلب صناعة البترول على المستوى الإقليمى، لما تمتلكه من مقومات فريدة فى هذه الصناعة، مثل البنية التحتية المتطورة والموقع الجغرافى، وهو ما يدعم سعيها لتصبح مركزا إقليميا للطاقة.

وأشار كريستوفر هادسون، إلى أن افتتاح “إيجبس 2018” يتزامن مع التحولات الاقتصادية الإيجابية التى تشهدها مصر، وخطط التنمية الطموحة، والدور المتزايد لقطاع البترول والغاز فى الاقتصاد الوطنى فى أعقاب المشروعات الجديدة، متابعا: “تشارك فى فعاليات المعرض أكثر من 400 شركة محلية وعالمية و10 آلاف مشارك و11 جناحا لكبريات الدول فى الصناعة البترولية”.

فى السياق نفسه، أعلن المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، خلال المؤتمر الصحفى اليوم، إطلاق الدورة الثانية لمعرض ومؤتمر مصر الدولى للبترول (إيجبس 2018) تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، فى الفترة من 12 حتى 14 فبراير، موضحا أن انعقاد الدورة الثانية للمؤتمر يأتى بناء على رغبة المشتركين، استثمارا لما شهدته وقائع المؤتمر خلال العام الماضى من نجاحات فنية وحضور دولى واسع، إذ أكد المشاركون أهمية انعقاد المؤتمر سنويا، لما يشكله من أهمية للشركات العالمية العاملة فى صناعة البترول، والمؤسسات المالية والبنوك والقطاعات المكملة لصناعة البترول.

وأشار وزير البترول، إلى أن عام 2017 شهد عديدا من النجاحات، على رأسها إنجاز 4 مشروعات كبرى لإنتاج الغاز الطبيعى، أضافت أكثر من 1.6 مليار قدم مكعب غاز يوميا، ومنها حقول شمال الإسكندرية “تورس وليبرا” وأتول ونورس، وحقل ظهر الذى بدأ الإنتاج المبكر منه مؤخرا، موضحا أن مصر تشهد خطوات إيجابية فى مجال الطاقة، منها قانون تنظيم سوق الغاز الجديد، ومشروع مصر القومى للتحول لمركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول الذى يسير بخطى ثابتة.

وأكد المهندس طارق الملا، أن المؤتمر سيشهد هذا العام حضورا قويا لعدد من وزراء الطاقة والبترول بالجزائر والعراق والأردن وغينيا الاستوائية وقبرص وجنوب أفريقيا، فضلا عن أمناء منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك”، والدول العربية المصدرة للبترول “أوابك”، ومنتدى الدول المصدرة للغاز ورئيس مجلس البترول العالمى وعدد من رؤساء كبرى شركات البترول العالمية، ما يوفر لجلسات المؤتمر مناقشات ثرية ومشاركات فاعلة، كما أن انعقاده بقاعة مؤتمرات المنارة بالقاهرة الجديدة بتجهيزاتها الفنية العالية سيعطى مرونة أكبر لعقد الجلسات ومتابعتها.

واختتم وزير البترول والثروة المعدنية تصريحاته بالقول، إن المؤتمر جزء من الإعلان العالمى عما تقوم به مصر من خطط تنموية لقطاع البترول والغاز، وهى خطط طموحة تعمل على تحقيق أقصى استفادة من الإمكانيات المتاحة والثروات الطبيعية لدعم الاقتصاد الوطنى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى