أخبار العالم العربي

رئيس الجالية الاذاربيجانية بمصر : اذربيجان اول دولة تضع نظام برلمانى مستقل

اكد الدكتور سيمور نصيروف رئيس الجالية الاذاربيجانية بمصر ان جمهورية أذربيجان الديمقراطية، كانت أول دولة تضع نظام برلماني مستقل في المجال السياسي في زمن سادت فيه الإمبراطوريات والممالك، وأن ذلك وضع أذربيجان بين الدول الرائدة في العالم في فترة قصيرة من الزمن، وحققت جمهورية أذربيجان الشعبية إنجازات في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، حيث كانت أول خطوة مهمة في الجمهورية الشابة كانت في مجال السياسة الخارجية، حيث تم التوقيع على اتفاقية سلام وصداقة بين جمهورية أذربيجان الشعبية والإمبراطورية العثمانية في مؤتمر باتومي، الذي عقد في الفترة من 11 مايو إلى 4 يونيو 1918، وبسبب هذا الاتفاق ، طُردت وحدات عسكرية بريطانية بقيادة اللواء طومسون من باكو في سبتمبر 1918 كما أولت الجمهورية الشعبية اهتمامًا خاصًا لقضايا السياسة الخارجية من أجل الحفاظ على استقلالها والاعتراف بها من قبل صانعي السياسة العالميين. وقد اعترفت دول العالم الكبرى باستقلال أذربيجان ، خلال مؤتمر السلام الذي عقد في باريس يناير 1919، بفضل جهود الوفد حيث كان انتصارًا عظيمًا للدبلوماسية الأذربيجانية. لكنها لم تهنأ بذلك حيث دخلت الجيوش السوفيتية الحمراء أذربيجان في 28 أبريل 1920 واحتلتها. وصرح الدكتور سيمور نصيروف رئيس الجالة الأذربيجانية في مصر، “، إن وجود بلاده بين 3 إمبراطوريات كبرى هي الروسية شمالاً وشرقًا والفارسية جنوبًا والعثمانية غربًا، جعلها مطمعًا للقوى العظمى، خصوصًا لوجودها بالمنطقة الواقعة بين شرق أوربا ووسط آسيا، والثروات الهائلة التي تتمتع بها والمناظر الطبيعية الخلابة. وأكد نصيروف أن ياقوت الحموي ذكر في كتاب “معجم البلدان”- كتبه في القرن الثالث عشر الميلادي- عند حديثه عن عاصمة أذربيجان اليوم “باكو”، وجود آبار بترولية ضخمة وأن البترول يباع يوميًا بقيمة ألف درهم، وأن بها النفط الأبيض والأسود، مضيفًا أن تلك الثروات جعلت الدول العظمى تطمع في تلك الأراضي. وأكد رئيس الجالية الأذرية في مصر، أن أول نفط يتم استخراجه من المياه العميقة كان من بحر قزوين بأذربيجان، وأن النفط الآذري كان من أسباب دخول النازي هتلر بقواته إلى أراضي الاتحاد السوفيتي للسيطرة على تلك الأراضي، لأن الإمدادات النفطية من أذربيجان إلى جبهات الحرب كانت أهم أسباب انتصار قوات الجيش الأحمر على القوات النازية، وأن ذلك يدلل على أن الشعب الأذري عانى معاناة شديدة من تلك الأطماع ونجح بنضاله في أن يبقى على قيد الحياة حتى يومنا هذا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى