حوارات وتقارير

الخبير العقاري حمادة السعدني يطالب بإعادة تقييم سوق المقاولات في مصر

ويؤكد.. الدولار والحرب الأوكرانية أربكا حسابات قطاع المقاولات

أكد المهندس حماده السعدني، المحلل الاقتصادي والخبير العقاري، ان الأحداث السياسية هي السبب المزمن في ارتفاع أسعار الدولار، والذي على أثاره تم إرتفاع أسعار جميع المواد الخام المستخدمه في صناعة المقاولات والأنشطة العقارية المختلفة، وقد أثر ذلك بشكل رئيسي وسلبي علي قطاع الإنشاءات، مما نتج عنه ارتفاعًا في تكلفة التنفيذ في جميع مشروعات العقار، مؤكداً أن ذلك يضع الشركات أمام خيارات صعبه، بشأن توفير إحتياجاتها من المواد الخام أو المعدات أو قطع الغيار المستخدمة لتنفيذ المشروعات المسندة اليها.

حمادة السعدني: ضبط أسعار السوق أبرز المطالب

وأشار عضو الاستثمار العقاري – في تصريحات صحفية، إلى ان ذلك يؤثر بشكل مباشر على معدلات تنفيذ المشروعات والالتزام بالبرامج الزمنية المعتمدة مع جهات الإسناد مما يعرض شركات المقاولات لخسائر فادحة، مضيفا ان هذا يؤدي ايضا إلى زيادة التكلفة على شركات المقاولات، ولذلك فإن تعرض الشركات للتعثر أمر وارد، في ظل تلك الأزمه وفي ظل عدم إنضباط الأسعار الذي نلاحظه على مداراليوم .

حمادة السعدني: يجب تقييم وضع السوق العقاري حالياً

وطالب الخبير العقاري، بضرورة دراسة السوق العقاري، وتذليل معوقاته مع هذه الأيام الصعبة، وتقييم هذا الوضع الطاريء على شركات المقاولات وآثاره عليهم، وتنظيم الخطوة المقبلة فى هذه المرحلة الهامة والفارقه، حتي لا يتعرض مقاولي التشييد والبناء لأزمات تجعلهم يعرقلون نهضة التعمير التي تعيشها مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وإستراتيجيته بشان رؤية مصر 2030.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى