تعليم وتكنولوجيا

الامراض الباطنة تمنح “شريف نجم” الدكتوراة مع مرتبة الشرف الاولى

كتبت _ سحر سعد الله :

فى مصر، بين حدودها المترامية عند الجبال الممتدة بمحازاة ساحل البحر الأحمر شرقا، و بحر الرمال العظيم غربا، بين أمواج بحرها المتوسط شمالا، وحدودها السمراء مع السودان جنوبا، ملايين العقول المبدعة، التى إن خرجت للعالم إضائته، وإن ظلت فى وطنها عمرته.
من بين هؤلاء، إمحوتب، ذلك االطبيب الفرعوني لقابع بعيدا فى عمق التاريخ من العام 2500 ق. م، و مازال يحاكينا بعلومه الطبية، من مسافة خمسة آلاف سنه، وكأنه سلم شيئا من علمه لأحفاده النوابغ، أمثال السير مجدي يعقوب، عبد الوهاب مورو، راغب دويدار، محمد غنيم، وشريف نجم وغيرهم الكثير والكثير.

وفى سياق التقرير التالي نحدثك عزيزي القارئ عن شريف نجم، أصغر طبيب مصري يجتاز إختبارات شهادة الـ F R C P، بإختباراته الثلاثة من المرة الأولى لكل إختبار منهم، أمام ممتحنين بريطانيين، و هو لم يتجاوز الثامنة بعد الثلاثين من عمره.

وفى مصر، وأمام نخبة من كبار أساتذة كليات الطب ناقش نجم رسالة الدكتوراة فى الأمراض الباطنة، من بينهم المشرفيين على الرسالة، أحمد عبد المنعم، أستاذ أمراض الباطنة كلية الطب، جامعة الأزهر ومحمد كمال عبد الباقي، أستاذ أمراض الباطنة، كلية الطب، جامعة الأزهر، و محمد حسن إبراهيم رئيس قسم المناعة الإكلينيكية بالأكاديمية الطيبة العسكرية، كما ناقش نجم عبد اللاه حسين الصادق، أستاذ أمراض الباطنة ،كلية الطب جامعة الأزهر، ممتحن داخلي، أما سعاد السيد سلطان، أستاذ الأمراض الباطنة كلية الطب جامعة القاهرة، فكانت ممتحن خارجي.
رأت اللجنة إستحقاق نجم الدكتوراة مع مرتبة الشرف لأولى و
أما بين دفتى مؤلفه “كونيكت” وضع دكتور شريف نجم علم الباطنة فى كتاب، والذى من المتوقع أن يحدث طفرة فى عالم الطب البشري.
من جهتها قالت إيمان نجم، زوجة شربف، أنه واصل الليل بالنهار، فى رحلة من الأبحاث والتجارب والمذاكرة إستغرقت ثلاث سنوات متواصلة، كانت مزيجا من العناء والتحديات، وإنتهت بنجاح منقطع النظير.
وأكدت أنها سوف تظل ورائه، تشجعه وتشد من أزره حتى تصل به للمكان الذى يستحقه فى ميدان الطب وعلومه، مشيره إلى أنه مجتهد ومثابر ويستحق النجاح وزيادة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى