الرئيسيةمساحة رأى

نائب رئيس المجلس الوطني بجمهورية أذربيجان يكتب .. العام الحالي اهم اعوام اذربيجان

 بقلم عادل علييف –  أعدها للنشر: محمد سلامة

يعد عام 2024 أهم الأعوام في أذربيجان ففي عام 2023 استضافت أذربيجان المؤتمر الرئيسي لـ SPECA الذي احتفل بمرور 25 عامًا على تأسيس هذه المنظمة، وقد أعلن الرئيس إلهام علييف عن الخطة الاستراتيجية والاستثمارية المحتملة لأذربيجان.

والآن أكثر من أي وقت مضى تتمتع بلادنا بدور استراتيجي من الشرق إلى الغرب وهي تقع على طريق الحرير، ولقد طالبت بإنشاء طرق سريعة وبنية تحتية أخرى، وقد قامت أذربيجان ببناء تلك الطرق وتلعب اليوم هذه السياسات دورًا مهمًا في جذب الاستثمار إلى أذربيجان.

دمج جمهورية أذربيجان في السوق العالمية.

يعد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف رجل دولة بارز وحديث ومعترف به في جميع أنحاء العالم، يبذل قصارى جهده من أجل أذربيجان ومواطنيها، اليوم تزدهر أذربيجان يوما بعد يوم، ولا يزال الرئيس يبني بنشاط على استراتيجيات حيدر علييف ويبتكر استراتيجيات أخرى، ولقد نجح الرئيس إلهام علييف في تنفيذ سياسات مختلفة على الساحة العالمية، وشارك في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية في البلاد، وتوسيع العلاقات الاقتصادية والثقافية لأذربيجان المستقلة مع الدول الأجنبية.

وقد لعب السيد إلهام علييف دورًا مهمًا في دمج جمهورية أذربيجان في السوق العالمية، ولذلك فإن العديد من مجالات اقتصادنا ستكون جذابة للمستثمرين من مختلف البلدان، مما يجعلهم يرغبون في المجيء إلى باكو، مما يكون سببا في زيادة الاستثمارات في هذه المجالات، علاوة على ذلك تعد أذربيجان اليوم ضامنا لأمن الطاقة في أوروبا حيث وتوفر الغاز لبعض أجزاء أوروبا.

مؤتمر تغير المناخ

تستضيف أذربيجان العديد من المنتديات والمنظمات والفعاليات وغيرها، وقد شاركت في مسابقة الأغنية الأوروبية والألعاب الأوروبية الأولى الأولمبياد الإسلامية الرابعة وفعاليات أخرى، نحن مستعدون هذا العام لاستضافة قمة المناخ COP-29، التي ستعقد في باكو.

إن استضافة حدث من هذا النوع مسؤولية كبيرة، ولا شك أنه يحظى بأهمية كبيرة واهتمام من الجميع؛ لذلك اختارت جميع الدول المشاركة باكو لاستضافة قمة المناخ COP-29 نظراً لأنها مسؤولية كبيرة، والدول التي تدعم استضافة أذربيجان لقمة المناخ COP-29 تثق بأن أذربيجان ستبذل عملاً رائعاً.

كوفاكس (COVAX) ومبادرات أخرى

إن الضامن الرئيسي لنجاح بلدنا وتركز سياساته على تنمية أذربيجان هو السيد إلهام علييف، كما أن لدى إلهام علييف العديد من المهام الدبلوماسية وهو معروف في العالم كقائد نبيل مثقف. ولطالما أثارت أذربيجان مسألة التوزيع العادل للقاحات مكافحة جائحة كوفيد بين دول العالم فقد ركز الرئيس إلهام علييف على هذه المشكلة خلال خطابه في المناقشات المواضيعية للجمعية العامة للأمم المتحدة، وأعرب عن دعمه وترحيبه بمرفق الكوفاكس والتزام كوفاكس المسبق بالسوق والمؤتمر الخاص بالتزام كوفاكس المسبق بالسوق وغيرها من المبادرات البناءة ذات الصلة التي تهدف إلى ضمان حصول الجميع على اللقاحات بتكلفة معقولة وبشكل منصف وعالمي.

وفي الوقت المناسب، وفي هذا السياق تجدر الإشارة أيضًا إلى أن الرئيس إلهام علييف مَثل حركة عدم الانحياز بفعالية في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وحركة عدم الانحياز هي ثاني أكبر منظمة في العالم بعد الأمم المتحدة وتضم 120 دولة.

إن عضوية أذربيجان ورئاستها لحركة عدم الانحياز مؤشر على تنامي سمعة بلادنا الدولية، ولقد ساهمت المبادرات والأنشطة التي تم عرضها خلال رئاسة أذربيجان بدورها في إحياء الحركة وزيادة أهميتها.

حرب قره باغ

واحدة من أهم قدرات الرئيس إلهام علييف هي مهاراته القيادية التي تجلّت في قيادته لجيش أذربيجان خلال الحرب ضد الاحتلال الأرميني، ولقد بدأ العدوان الأرميني الأخير في 27 سبتمبر 2020، مما أدى إلى اندلاع حرب بين البلدين وكانت “القبضة الحديدية” رمزًا لمسيرتنا نحو النصر، والقيادة الحكيمة من الرئيس إلهام علييف قادت الجيش الوطني إلى الانتصار وهزيمة أرمينيا في ساحة المعركة وتحرير أراضينا الأزلية التي كانت تحت الاحتلال لأكثر من 30 عامًا بشكل نهائي.

لقد نفذت أذربيجان قرارات الأمم المتحدة التي طالبت أرمينيا بمغادرة منطقة قره باغ الأذربيجانية وهُزمت أرمينيا على يد أذربيجان في ساحة المعركة، وتم التوقيع على بيان وقف إطلاق النار الثلاثي (المشترك) بين أرمينيا وأذربيجان في 10 نوفمبر 2020.

خلال فترة الاحتلال دمرت أرمينيا العديد من المناطق والآثار والأماكن ذات الأهمية الثقافية والتاريخية، ولقد بدأت بلادنا بإعادة إعمار قره باغ ونحن ننظم العديد من الاحتفالات الثقافية في مدينة شوشا.

العودة الكبرى:

بعد الحرب بدأت أذربيجان تتعافى من كل الأضرار وشرعت في بناء مدن وقرى جديدة، واليوم نعمل على بناء مباني جديدة وطرق وبنية تحتية أخرى في قره باغ وقد تم بالفعل بناء مطارين واستخدامهما في قره باغ، ويجري الآن بناء مطار جديد في مدينة لاتشين.

وبعد هزيمة الاحتلال الأرميني بدأ العديد من الأذربيجانيين في العودة إلى قره باغ التي اضطروا لمغادرة منازلهم منها منذ 32 عامًا، وأمر الرئيس إلهام علييف بإعادة بناء قره باغ وتوفير منازل وبنية تحتية أخرى لمعيشة الناس في قره باغ وتسمى هذه العملية “العودة الكبرى”.

يصادف السابع من فبراير موعد الانتخابات الرئاسية في أذربيجان، وأنا على يقين تام بأن الشعب سيدعم الرئيس الحالي مرة أخرى وأن بلدنا سيصبح أكثر نجاحًا تحت قيادته، وقال الرئيس إلهام علييف: “نحن أقوى معًا”، وبفضل سياسة السيد الرئيس الداخلية والخارجية، تتمتع أذربيجان بقوة عظيمة، ونحن نحمي وحدتنا!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى