الأخبار

شيخ الأزهر: المسلمون ضحايا الإرهاب الأسود

أكد فضيلة الامام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، اليوم الإثنين، أن المسلمين الذين يوصفون بالعُنف والوحشية، هم دون غيرهم ضحايا “الإرهاب الأسود” .
وصرح الطيب، أن “تعقب أسباب الإرهاب ليس محله الإسلام ولا الأديان، وإنما الأنظمة العالمية التي تتاجر بالأديان والقيم والأخلاق”.
وقال شيخ الأزهر، في كلمته اليوم خلاب افتتاح أعمال الندوة الدولية “الإسلام والغرب.. تنوع وتكامل” التي ينظمهما الأزهر الشريف بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، بمركز الأزهر الدولي للمؤتمرات بمدينة نصر(شرق القاهرة) إن “الشرق أدياناً وحضارات، ليست له أية مشكلة مع الغرب… وذلك من منطلق تاريخ الحضارات الشرقية ومواقفها الثابتة في احتِرام الدين والعلم”.
وأوضح شيخ الأزهر، أن “انفِتاح الأزهر الشريف على كل المؤسسات الدينية الكبرى في أوروبا حـديثاً، والتجـاوب الجـاد المسـؤول من قِبـل هـذه المؤسَّسات الغربية -أقوى دليل على إمكانية التقارب بين المجتمعات الإسلامية في الشرق، والمجتمعات المسيحية في الغرب، وأن هذا التقارب حدث ويمكن أن يحدث”.
وأضاف أن “مناهج الأزهر بأصالتها وانفتاحها الواعي على الحكمة أنى وجدت، هي التي (تصنع العقل) الأزهري المعتدل في تفكيره وسلوكه، والقادر دائماً على التكيف مع العصر وإشكالاته ومعطياته”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى