الأخبار

سفير مصر في بلجراد يبحث مع نائب رئيس وزراء صربيا سبل تعزيز التعاون في مجالات التجارة والسياحة والاتصالات

التقى سفير مصر في بلجراد عمرو الجويلي مع نائب رئيس الوزراء ووزير التجارة والسياحة والاتصالات لجمهورية صربيا “راسم ليايتش”، لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات التجارة والسياحة والاتصالات، سواء من خلال تنشيط الآليات الحكومية الثنائية المتمثلة في عقد اللجنة الاقتصادية المشتركة وإقامة المكاتب التجارية بما في ذلك غير المقيمة، أو من خلال منتديات الأعمال ذات الصلة وعلى رأسها تسمية أعضاء مجلس الأعمال المشترك، إضافة إلى بحث إنشاء مجالس قطاعية للأعمال.

وصرح السفير عمرو الجويلي، بأن اللقاء تناول تعزيز التعاون في مجال السياحة، بما في ذلك دعوة مصر كشريك وضيف شرف في معارض السياحة الكبرى التي تعقدها صربيا، والاستفادة من خبرة مصر الرائدة في مجال الفنادق العائمة والرحلات النهرية عبر استقبال وفد رفيع المستوى حكومي ومن القطاع الخاص المتخصص لبحث المشروعات المشتركة التي يمكن تطويرها على نهر الدانوب في صربيا والدول المجاورة. كما تم بحث أهمية تكثيف الجهود للتعاون في مجال الطيران المدني على ضوء دراسة استئناف رحلات الطيران المباشر بين العاصمتين، باعتبار كل منهما مركزاً في إقليمهما الجغرافي.

وأضاف سفير مصر لدى صربيا أن اللقاء أيضا تناول تعزيز التعاون في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، كاشفاً أنه يتم التنسيق الثنائي حول مذكرة تفاهم في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين الوزارتين، وأنه وجه الدعوة للجانب الصربي للمشاركة في مؤتمر ومعرض القاهرة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذى ينعقد في مصر خلال الفترة من ٢٥ إلى ٢٨ أكتوبر المقبل.

واستعرض السفير عمرو الجويلي نتائج القافلة الاقتصادية المصرية التي طافت مؤخراً أربع مدن في أرجاء صربيا، حيث ثمن نائب رئيس الوزراء الصربي على المبادرة بتنظيم تلك الجولة، معرباً عن أمله في تطوير المنظومة التجارية بين مصر وصربيا بشكل يحقق نتائج إيجابية وملموسة وسريعة لعدد من القطاعات ذات الأولوية، حيث خص بالذكر الحاصلات الزراعية للبلدين بشكل متكامل، مشيراً إلى أن ذلك هو بداية لخطوات إضافية لتسهيل التجارة بين البلدين على نطاق أوسع في مرحلة لاحقة. ومن جانبه، نوه الجويلي بأهمية تسهيل إصدار التأشيرات للمصريين، بما يساعد في تنقل رجال الأعمال والسياح الراغبين في توسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى