الرئيسية

رئيس المركز الثقافى المصرى باذربيجان سابقا: أذربيجان تحولت على مستوى المنطقة من بلد يعتمد على الاستثمارات الأجنبية إلى مصدّر للاستثمار

كتبت- فاطمة بدوى:
قال الدكتور عادل درويش، الأستاذ بجامعة حلوان ومدير المركز الثقافى المصري السابق في أذربيجان، أن الرئيس إلهام علييف قد قام منذ عام 2003 بعملية البناء والتنمية فى أذربيجان وانتقل إلى مستويات جديدة من العمل بما يتناسب مع تحديات العصر دون أن يتخلى عن تلك القيم التي وُضعت في عهد الرئيس حيدر علييف، بل ثبتها وتمسك بها لينطلق نحو إستراتيجية الحفاظ على استقلال وسيادة الدولة الأذربيجانية، والتفاعل والتكامل مع المجتمع الدولي في آن واحد. وقال رئيس المركز الثقافي المصري في أذربيجان سابقا، الانجازات التي قامت بها الجمهورية الأذرية والتحديات التي تواجهها، حيث قال إن علييف الابن قد اتخذ عدة خطوات حولت أذربيجان إلى بلد مستثمر، حيث قام باستثمار جزءً من أصول صندوق النفط الحكومي في مجال أعمال القطاع العقاري في أكبر مدن العالم فى أوروبا وأسيا، وتأسست العديد من الشركات الخاصة ومجموعات الشركات الأسرع نموًا من الناحية الاقتصادية والعاملة في مجالات متنوعة داخل البلد وأخذت هذه الشركات في الاستثمار في الدول الأجنبية الأخرى. وأكد أن أذربيجان تحولت على مستوى المنطقة من بلد يعتمد على الاستثمارات الأجنبية إلى مصدّر للاستثمار، حيث ازدادت الإمكانيات المالية لأذربيجان منذ عام 2004 عاماً بعد عام، حيث لعب المعدل السريع للنمو الاقتصادي لأذربيجان دورا هاما في تعزيز القدرات المالية وجعل الظروف مواتية للاستثمار في الخارج . وأضاف أن التعاون في مجال الاتصالات والتكنولوجيا بين البلدين قد يجد مساحة كبيرة، خصوصًا وأن مصر حققت تقدما على مستوى صناعة التكنولوجيا ، كما أطلقت عدة أقمار صناعية لأهداف متعددة، وفي الوقت نفسه عملت أذربيجان على تطوير مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل كبير مما أدى إلى جعل أذربيجان من الدول الصاعدة في هذا المجال، حيث أصدر الرئيس الهام علييف رئيس الجمهورية قرارًا بإنشاء صناعة الفضاء في جمهورية أذربيجان وإطلاق الأقمار الصناعية الخاصة بالاتصالات حيث تم إطلاق أول قمر صناعي لجمهورية أذربيجان في عام 2013 ووضع القمر الثانى فى مداره عام 2015 مما يعزز قدرة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى أذربيجان، وما أدى إلى زيارة وزير الاتصالات المصري إلى أذربيجان في نوفمبر لحضور المنتدى السابع لحوكمة الإنترنت، تلاه توقيع مذكرة تفاهم حول التعاون بين وزارة الإتصالات في البلدين . واشار الدكتور عادل درويش إلى أن التعاون في صناعة الطاقة هو المستقبل الحقيقي للتعاون المثمر بين البلدين، حيث ساهم الاستقرار في مصر إلى تكثيف جهود تحولها لمنطقة للطاقة في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك نجحت أذربيجان في تنفيذ إستراتيجية نقل النفط والغاز المبنية على مصالح البلاد طويلة الأجل والتي اعتمدت في أواخر تسعينيات القرن العشرين، حيث بدأ إنشاء خط أنابيب “باكو- تبليسي –جيهان” من أجل توصيل النفط الذي تنتجه اذربيجان من منطقة بحر قزوين إلى الأسواق العالمية، بواسطة تركيا ضمن “صفقة القرن” وكذلك مشاريع الغاز في جنوب القوقاز، وبذلك تمكنت اذربيجان من جذب الشركات العالمية الرائدة في مجال صناعة النفط والغاز للاستثمار. وأشار مدير المركز الثقافي المصري السابق في أذربيجان، إلى أن الأخيرة نجحت في تخطي أزمة انخفاض أسعار النفط في السوق العالمية، وحققت بعض تطورات خلال عام الأزمة 2015، حيث ارتفع الناتج المحلى للبلاد 5.7% خلال ستة أشهر، كما أن إجمالي الناتج المحلي في القطاع غير النفطي قد تجاوز 9.2% خلال هذه الفترة، ما يؤكد أن الدولة الوليدة لديها خبرات كافية قد تستفيد منها مصر في هذا الاتجاه، خصوصًا وأنا تمد دول العالم بخطوط أنابيبها السبعة العاملة للنفط والغاز، وتقدم إسهامها الملموس فى توفير الأمن والتنوع لأسواق الطاقة العالمية، ما يدل على أنها تتطور رغم الأزمة الاقتصادية التى يعيشها العالم فى هذه السنوات. وأضاف أن خبرات أذربيجان في مجال الطاقة قد يدفعها للاستثمار المنطقة الصناعية بمحور قناة السويس ، للاستفادة من خبرة أذربيجان فى التحقيق الناجح لإستراتيجية نقل النفط والغاز المبنية على مصالح البلاد طويلة الأجل واعتبارها واحدة من أفضل 10 دول فى هذا المجال طبقا لتقرير البنك الدولى لممارسة أنشطة الأعمال فى عام 2008 . وأضاف أن أذربيجان طورت صناعة المعادن من خلال بدء إنتاج الذهب والفضة والنحاس لأول مرة في البلاد ، والذي قد يكون مجال أخر للتعاون خصوصًا وأن أذربيجان أصبحت شريكا استراتيجيا لأوروبا، حيث وضع تقرير البنك الدولى لممارسة أنشطة الأعمال فى عام 2008 باعتبار أذربيجان واحدة من أفضل 10 إصلاحيين.
Egy Press

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى