تقارير

خبراء سياسيون : ازالة الغموض السياسي والاقتصادي والاجتماعي في الانتخابات الرئاسية بكازاخستان

قال خبراء سياسيون لابد من توفر الانتخابات المنتظمة بشكل عام الأساس القوي لنظام ديمقراطي يتم فيه تحديد التفوق السياسي من قبل الناخبين. ويتبع دستور كازاخستان الذي هو في الواقع الوصي على جميع الحريات المدنية وحقوق الإنسان والحريات السياسية وإرساء الديمقراطية، فيما يتم  تسليط الأضواء على السمات البارزة لبلد ديمقراطي، وتم إضفاء الطابع المؤسسي عليه بالفعل منذ إنشائه في كازاخستان.

وأضافوا إن إجراء انتخابات رئاسية من خلال التصويت المباشر هو علامة صحية لإرساء الديمقراطية في كازاخستان التي عبرت عنها جميع الأحزاب السياسية الموجودة في البلاد عن استعدادها للمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة في البلاد، التي ستشهد يوم ٩ يونيو ٢٠١٩ انتخابات رئاسية مبكرة في، بما يتيح المجال لازالة الكثير من الغموض السياسي والاقتصادي والاجتماعي، بل تقطع الشك باليقين بضرورة وجود رئيس منتخب من الشعب، يعمل على استمرار مسيرة التنمية والنهضة والتقدم التي بدأها الرئيس الأول والمؤسس نور سلطان نزارباييف، مما يساهم بالتأكيد في توفير الوئام وتعزيز التنمية الشاملة لكازاخستان والوصول بها إلى بر الأمان حسب الخطط الموضوعة وتحديدا استراتيجتي ٢٠٣٠ و٢٠٥٠.

مؤكدين ان الصورة تبدوا واضحة للأنشطة السياسية في كازاخستان التي تكتسب زخما هذه الأيام، وزن أجهزة الدولة مشغولة بالاحترام لإرادة الشعب الحرة من خلال توفير كل التسهيلات الممكنة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة نزيهة وحرة وشفافة ٢٠١٩.

لجنة الانتخابات المركزية

وأشار ا أن لجنة الانتخابات المركزية في كازاخستان هي المسؤولة الحقيقية عن الانتخابات بسبب وضعها الدستوري الذي يفرض بوضوح استقلالها الكامل و حيادها. إنها تتخذ جميع القرارات المهمة التي تؤكد من جديد الشفافية التامة وتكافؤ الفرص والاختيار الحر للانتخابات المقبلة ٢٠١٩. وعلاوة على ذلك، فإن الإصلاحات التدريجية وإرساء الديمقراطية قد عززت الاستقرار السياسي والديمقراطية والاستدامة الاجتماعية والاقتصادية في كازاخستان، باختصار يمكن القول بأن ما يحدث الآن على الساحة السياسية، يشجع على المشاركة في الانتخابات وسيادة القانون والمساءلة في نظامه السياسي.

وكانت قد أغلقت اللجنة الانتخابية المركزية الكازاخستانية ترشيحات الانتخابات الرئاسية في 28 أبريل 2019. في البداية قدم تسعة مرشحين ترشيحاتهم في لجنة الانتخابات المركزية التي تم تخفيضها في وقت لاحق إلى ثمانية بعد انسحاب مرشح عضو الحزب الديمقراطي، بهدف لدعم المرشح الوحيد للحزب دانيا يسباييفا.

كازاخستان الديمقراطية

وقالوا ان جمهورية كازاخستان بلد ديمقراطي يتم فيه اتباع جميع المعايير الديمقراطية بأرواحها الحقيقية، تمارسها سلطتها عبر آليات مرنة وقانونية في نظامها السياسي ونموذج الحكم الذي تقدمية، فهي سياسة براغماتية ومزدهرة بسبب استقرار البلاد السياسية وعدم مرورها في تجارب ومآزق سياسية، أو هيمنة دستورية، منذ إنشائها.

ووفقًا للبيانات الرسمية، تمتلك كازاخستان أكبر ٩٦ هيئة تشريعية في العالم من حيث عدد أعضاء البرلمانات، نظامها السياسي قوي ومستقر ومستدام.

تكريم حرية اختيار الناس

مضيفين إن احترام حرية اختيار الأشخاص هو أحد الركائز الرئيسية للديمقراطيات الحديثة في جميع أنحاء العالم، فكازاخستان لها شكل رئاسي من الديمقراطية التعددية، التي يتم تنفيذها من خلال التصويت المباشر الذي يعكس الحكمة الجماعية والاختيار الحر للشعب العاديين، حيث تتمسك بالمعايير الدولية للعدالة والشفافية والنزاهة في النظام الانتخابي بأكمله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى